اخبار فلسطينية

المقاومة تتصدى ببسالة.. 4 شهداء جراء عدوان الاحتلال المتواصل على جنين

الخليل الاخباري – جنين

استشهد أربعة فلسطينيين وأصيب آخرون، صباح اليوم الخميس، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي التي اقتحمت بأعداد كبيرة مخيم جنين، في حين تتصدى المقاومة ببسالة للقوات المقتحمة.

وبحسب المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية، فإن 4 شهداء ارتقوا في اقتحام قوات الاحتلال لجنين ومخيمها.

وقالت الوزارة إن الشاب صهيب الزريقي (24 عاما) استشهد جراء إصابته برصاصة في الصدر، حيث كان قد وصل مستشفى ابن سينا بحالة حرجة جدا، فيما لم تُعلن أسماء الشهيدين الآخرين.

وقالت “كتيبة جنين” التابعة لسرايا القدس إن مجاهديها يواصلون التصدي لقوات الاحتلال ويخوضون اشتباكات عنيفة مع قوات الاحتلال.

وسجلت إصابات بالاختناق في صفوف المرضى بينهم أطفال داخل مستشفى جنين الحكومي، نتيجة إطلاق قوات الاحتلال قنابل الغاز تجاه المستشفى الذي قامت باقتحامه، فيما قامت جرافات الاحتلال بتدمر مركبات الفلسطينيين في المخيم.

وقال وزيرة الصحة الفلسطينية مي الكيلة إن “الوضع في مخيم جنين حرج للغاية، تبلغنا من الهلال الأحمر بوجود إصابات عديدة يصعب إنقاذها وإخلائها حتى الآن”.

وصرحت وزيرة الصحة لتلفزيون فلسطين ” هناك 3 شهداء على الأقل جراء عدوان الاحتلال على مخيم جنين، وهذه ليست الحصيلة النهائية”.

وأفادت وسائل الإعلام الإسرائيلية بأن “عملية غير عادية تجري في مخيم جنين بإدارة ومتابعة كاملة من جهاز الشاباك لوجود معلومات استخباراتية دقيقة”.

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية الرسمية “كان” أن “قوات من اليمام وحرس الحدود اقتحمت صباح اليوم مخيم جنين في مهمة لاعتقال مطلوبين فلسطينيين، تخلل ذلك تبادل إطلاق نار كثيف”، وحسب التقارير فإن القوة الأولى التي اقتحمت المنطقة وصلت متخفية داخل شاحنة ألبان.

وأفادت “إذاعة الجيش”، بأن الهدف من العملية في جنين اعتقال مطلوب كبير، دون الكشف عن هويته وتفاصيله، فيما أكدت الإذاعة نقلا عن مصدر أمني سقوط طائرة استطلاع في مخيم جنين، الذي زعم أنه لا يوجد خوف من تسرب معلومات.

ولتبرير العدوان الإسرائيلي على مخيم جنين، زعم مراسل موقع “واللا”، أن الشاباك يعمل مع الجيش لإحباط هجوم كبير يخطط له من داخل مخيم جنين لتنفيذه في “إسرائيل.”

وذكر المراسل العسكري لموقع مجلة “ماكور ريشون” أن العملية في جنين منعت هجوما خطيرًا للغاية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى